نبذة عني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الاسم الكامل: عبد الرحمن كرومي.
الرتبة العلمية: دكتور.
الوظيفة: أستاذ جامعي متخصص في اللغة والأدب العربي.
الوظيفة السابقة: مهندس كمبيوتر
**الهوايات:
- الشعر
- القصة
- التدقيق اللغوي
- تطبيقات الحاسوب

***الشهادات الجامعية المحصلة:
1- مهندس دولة في الإعلام الآلي (كمبيوتر)؛ تخصص: أنظمة المعلومات المتقدمة.
2- ليسانس (بكلوريوس) لغة عربية؛ تخصص: نحو.
3- ماستر لغة وأدب عربي؛ تخصص: تعليمية اللغة العربية.
4- ماجستير في اللغة والأدب؛ تخصص: تحقيق المخطوطات اللغوية والأدبية.
5- دكتوراه في اللغة العربية؛ تخصص: لسانيات تطبيقية.

***الخدمات المقدمة:
1- كتابة الشعر العمودي وشعر التفعيلة.
2- كتابة الأناشيد والأغاني الملتزمة.
3- كتابة القصة بمختلف أنواعها.
4- تنقيح الأشعار عروضيا ولغويا وفنيا.
5- التدقيق اللغوي للنصوص والمقالات والمذكرات الجامعية والأعمال الإبداعية.
6- إعداد بحوث علمية في الأدب واللغة والحاسوب.
7- تقديم دروس في اللسانيات والعروض والبلاغة.
8- تغريغ النصوص على برنامج التقديم بوربوينت
(powerpoint)

***بعض أعمالي الأدبية:
** رثاء محمد مشالي (طبيب الغلابة)، رحمه الله
لو شاءَ عاشَ على صيتٍ وأفياءِ
لكنْ يشاءُ له من فضلِهِ الشائي
يُضمّدُ الأرضَ من فجرٍ إلى غسقٍ
يُوحي إلى الطينِ أنّ الماءَ للماءِ
يغالبُ الدهرَ دَفْعا عن فرائسِهِ
يشيلُ عنهم برفقٍ كلَّ أعباءِ
حتى تناوَلَ معراجاً يودّعُنا
فكانَ يدنُو إلى أرواحِنا النائي
يا ربّ مغفرةً من بعدِ مغفرةٍ
تحُفُّ مَن خَلَف الكِنْدِيَ والطائي
** مدح صديق(جاسم سالم حسن):
هم الأنصارُ من نصروا الرسولَ*فكانوا اليُسرَ والغيثَ الهطولَ
ومن كانت خُطاه مباركات*يُخلّف في الورى نسلا جميلا
و"جاسمُ سالمٌ حسنٌ" صفات*على موصوفها أضحت دليلا
سليل الصحب مكرام شجاع*ألا أكرم به سنَدا خليلا
شغوف بالتراث وبالعوالي*يجِلُّ العزَّ والمجد النبيلا
يخبئ شاعرا بين الحنايا*وبالا أندلوسيا أصيلا
أخ الأنصار زاد الله عمرا*لِعُمرِك وافرَ المغنى طويلا
وحقّق مبتغاكم للمعالي*وللإسلام تبجيلا بديلا
**قصة قصيرة جدا:
وَانْسَلَّتْ
عَرَبَةٌ يَقُودُهَا كَفِيفٌ وكَسِيحٌ، عَلَى هَامِشِ السّبِيلِ تَقِفُ فَتَاةٌ عَلَيْها مَسْحَةٌ مِنْ دَهَاءٍ خَالَطَتّها قَبْضَةٌ من حُسْنٍ، فَيَتَّحِدَانِ لِلْوُقُوفِ عِنْدَهَا، فِي حَدِيثِ الطَّرِيقِ السَّحِيقِ يَصِلُ الثَّلَاثَةُ إِلَى مِلَفِّ الزَّوَاجِ، عَرَضَت الفَتَاةُ الزَّوَاجَ عَلَى العَرْبَجِيِّ، فَتَجَادَلَا لِأَوَّلِ مَرَّةٍ؛ مَنْ مِنْهُمَا القَائِدُ. تَرَجَّلَتِ الفَتَاةُ عَنْ الحُلمِ وَاسْتَمَرَّ الجِدَالُ إِلَى يَوْمِ النَّاسِ هَذَا.

التقييمات

الاحترافية بالتعامل
 4.0
التواصل والمتابعة
 4.0
جودة العمل المسلّم
 4.0
الخبرة بمجال المشروع
 4.0
التسليم فى الموعد
 4.0
التعامل معه مرّة أخرى
 4.0

آراء العملاء

لا توجد أي أعمال

إحصائيات

التقييمات  4.0
معدل اكمال المشاريع
متوسط سرعة الرد 14 دقيقة
المشاريع المكتملة 4
تاريخ التسجيل
آخر تواجد منذ